الرجل والمرأة

ما الفترة المناسبة بين حملين؟

في هذه المقالة سنتعرف على الفترة المناسبة بين حملين

الفترة المناسبة بين حملين

محمود سامي
ما الفترة المناسبة بين حملين؟

الحمل

جاء لأحد الأطباء سؤالًا من إحدى الآباء، ويستفسر عن فترة الحمل المناسبة بين حملين، وتأثيرها على صحة المرأة وصحة الجنين مستقبلًا، وفيما يلي رد الأطبار عند سؤالهم عن الفترة المناسبة بين حملين متتابعين.

الفترة المناسبة بين الحملين

الفترة المناسبة بين الحملين تختلف من امرأة لأخرى وتعتمد على عدة عوامل، بما في ذلك الصحة العامة للأم وتعافيها بعد الحمل السابق، والعوامل النفسية والاجتماعية، وتوصيات الأطباء.

عادةً، يُنصح بأن يكون هناك فترة مناسبة بين الحملين، وذلك للسماح لجسم الأم بالتعافي والاستعداد للحمل الجديد. هذه الفترة تتفاوت ولكن العديد من الأطباء ينصحون بانتظار ما بين 18 إلى 24 شهرًا قبل الحمل مرة أخرى.

الانتظار له فوائد مهمة، بما في ذلك:

  1. التعافي الجسدي: يحتاج جسم المرأة إلى وقت للتعافي بعد الحمل والولادة. خلال هذه الفترة، يتمكن الجسم من استعادة العضلات والأنسجة والهرمونات إلى حالتها الطبيعية. قد يساعد الانتظار في تقليل مخاطر المضاعفات الصحية للأم في الحمل اللاحق.

  2. التعافي العاطفي والنفسي: الحمل والرعاية الأمومية هما تجربة جسدية وعاطفية ونفسية كبيرة. يمكن أن يكون للأم الحاجة لبعض الوقت للتأقلم مع التغيرات الحديثة واستعادة التوازن العاطفي والنفسي قبل الحمل مرة أخرى.

  3. الرعاية الجيدة للطفل: عندما يكون هناك فترة مناسبة بين الحملين، يمكن للأم أن تركز بشكل كامل على الرعاية والاهتمام بالطفل الحديث. يمنح هذا الوقت الفرصة للأم لتوفير الرعاية اللازمة والتفاعل مع الطفل بشكل أفضل.

مع ذلك، يجب أن تستشيري طبيبك المعالج قبل اتخاذ أي قرار بشأن الحمل مرة أخرى. الطبيب سيقيّم حالتك الصحية العامة وسيرتك الطبية ويقدم لك التوجيه الصحيح والنصائح الشخصية الملائمة لك.

ما الفترة المناسبة بين حملين؟

هناك شبه اتفاق بين كافة المتدخلين في مجال الصحة الإنجابية بأن هناك فترة زمنية بين حملين ينصح باحترامها، وذلك حتى تحافظ المرأة على صحتها وعلى صحة جنينها، ويتم تفادي بعض المضاعفات المرتبطة سواء بالحمل المبكر أو المتأخر.

حيث أثبتت العديد من الدراسات أنه في كلتا الحالتين ترتفع نسب الولادة قبل الأوان والنقص في وزن الأطفال عند الولادة. كما أنه في حالة تقارب حالات الحمل ترتفع نسب تمزق الرحم أو تقطع المشيمة، وفي تباعدها ترتفع نسب احتمال تسمم الحمل الذي يتميز بارتفاع الضغط الدموي ووجود البروتينات في البول.

على ضوء كل هذه المعطيات خلصت العديد من الدراسات الميدانية إلى أنه من المستحسن أن لا تقل الفترة التي تفصل بين حملين (الوضع والحمل من جديد) الذي يليه 18 شهرا وأن لا تتجاوز 4 إلى 5 سنوات.

 


الحمل الفترة المناسبة بين حملين الفترة بين الحمل