شعر

تَعّرف على أبرز شاعرات العرب

في هذه المقالة سنتعرف على أبرز الشاعرات ممن اشتهروا في كتابة الأشعار القوية

أبرز شاعرات العرب

محمود سامي
تَعّرف على أبرز شاعرات العرب

الكتابة والشعر

قديمًا، اشتُهِر العرب بالشعر وتبارى العديد من الشعراء في إلقاء الشعر أمام الجماهير لإظهار مهاراتهم الشعرية. برز عدد كبير من الشعراء بفضل موهبتهم في الشعر، مثل المتنبي وعنتر بن شداد وغيرهم، ولكن الشاعرات العربيات لم يحظين بنفس الشهرة والاهتمام على الرغم من وجود عدد منهن. في هذا المقال، سنعرض عليكم أشهر شاعرات العرب في العصور القديمة.

الشعر العربي

الشعر العربي هو فن الإبداع الأدبي الذي يتميز بالإيقاع والنغم والجمالية في اللغة العربية. وقد بدأ الشعر العربي في العصر الجاهلي واستمر طوال التاريخ العربي، وتنوعت أشكاله وأنواعه من العصور القديمة إلى العصر الحديث.

يتضمن الشعر العربي العديد من الموضوعات المختلفة، مثل الحب والوطن والدين والعقائد والحرب والرثاء والاجتماعية والسياسية والثقافية، وغيرها. ويشتهر الشعر العربي بأسلوبه البلاغي الرفيع والإيحائي الجميل، والتراكيب الشعرية المعقدة، والمفردات الغنية والمعاني المتعددة.

ويعتبر الشعر العربي من أهم المصادر التي تعرفنا على التاريخ والثقافة والحضارة العربية، وله دور كبير في تشكيل الهوية العربية والحفاظ على التراث الأدبي العريق. ومن أشهر الشعراء العرب: المتنبي، أمل دنقل، نزار قباني، أحمد شوقي، وغيرهم الكثير.

الخرنق بنت بدر بن هفان

تعتبر الخرنق شاعرة من شعراء الجاهلية التي تنتمي إلى قبيلة بني ضبيعة، وهي شقيقة للشاعر طرفة بن العبد من جهة أمه. تعد من أقدم شاعرات الرثاء في العصر الجاهلي وتزوجت من بشر بن عمر بن مرثد سيد بني أسد، الذي قتل في يوم كلاب.

وتشتهر الخرنق بأشعارها الرثائية لزوجها المتوفي، بالإضافة إلى رثاء أخيها طرفة. ولها ديوان شعر صغير أيضًا. توفيت الخرنق في عام 50 قبل الهجرة، أي حوالي عام 574 ميلاديًا.

سعدي بنت الشمردل الجهنية

ولدت سعدية بنت الشمردل الجهنية قبل الإسلام بفترة قصيرة، ويوجد القليل من المعلومات المتاحة عنها. ولكن لها بيت شعر مشهور يتحدث عن رثاء شقيقها، ويقول البيت:

أمن الحوادث والمنون أروع ... وأبيت ليلي كله لا أهجع

وأبيت مجلبة أبكي أسعداً ... ولمثله تبكي العيون وتهمع

وتبين العين الطليحة أنها ... تبكي من الجزع الدخيل وتدمع

ولقد بدا لي قبل فيما قد مضى ... وعلمت ذاك لو أن علماً ينفع

أن الحوادث والمنون كلاهما ... لا يعتبان ولو بكى من يجزع

ولقد علمت بأن كل مؤخر ... يوماً سبيل الأولين سيتبع

ولقد علمت لو أن علماً نافع ... أن كل حي ذهب فمودع

أفليس فيمن قد مضى لي عبرة ... هلكوا وقد أيقنت أن لن يرجعوا

ويل أم قتلى بالرصاف لو أنهم ... باعوا الرجاء لقومهم أو متعوا

كم من جميع الشمل ملتئم الهوى ... كانوا كذلك قبلهم فتصدعوا

فلتبك أسعد فتية بسباسب ... أقووا وأصبح رأدهم يتمرع

جاد ابن مجدعة الكمي بنفسه ... ولقد يرى أن المكر الأشنع

ويل أمه رجلاً يليذ بظهره ... إبلاً ونسال الفيافي أروع

يرد المياه حضيرة ونغيضة ... ورد القطاة إذا اسمأل التبع

سعدي بنت الشمردل الجهنية

الدعجاء بنت وهب من بني باهلة

تُعد الدعجاء شاعرة بليغة في العصر الجاهلي وهي أخت المنتشر. ولدت في القرن السادس ولها قصائد في الأصمعيات والأمالي. وقد رثت أخاها المنتشر بعدما قتله بنو الحارث وقطعوه إربًا. وتضمنت قصيدتها هذا البيت:

"وشملت الدمع عيني وقلت يا أخا القلب والعين والجنان، وصبرت على البلاء والأحزان، والله ما كان يهون عليك الإنسان".

وقصيدتها تقول:

إني أتتني لسان لا أسر بها.. من علو لا عجب منها ولا سخر 

فظلث مكتبا حران أنذبه.. وكنت أحذره لو ينفع الحذر

فجاشت النفس لما جاء جمعهم.. وراكب جاء تثليث معتمر

يأتي على الناس لا يلوي على أحد.. حتى التقينا وكانت دوننا مضر 

إن الذي جئت من تثليث تندبه.. منه السماح ومنه النهي والغير 

ينعي أمرًا لا تغب الحي جفنته.. إذا الكواكب أخطا نوءها المطر 

وراحت الشول مغبرًا مناكبها.. شعثا تغير منها الني والوبر 

وألجأ الكلب مبيض الصقيع به.. وألجا انحي من تنفاخه الحجر 

عليه أول زاد القوم قد علموا.. ثم المطي إذا ما أرملوا جزر

الدعجاء بنت وهب

الخنساء

تدعى بالحقيقة تماضر بنت عمرو من بني سليم، ولدت ما بين عامي 580 و 590 ميلادية وتوفيت في أواخر خلافة عثمان. وقد اعتنقت الإسلام بعدما التقت بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهي من أشهر شاعرات العرب ولها ديوان شعر كامل.

وبالنسبة للخنساء، فهي أحد شعراء الجاهلية المخضرمين، ومن أهل نجد. واشتهرت برثائها لأخويها صخر ومعاوية بعد قتلهما في الجاهلية. ولُقبت بالخنساء بسبب ارتفاع أنفها الذي يشبه ارتفاع أنف الأرنب.

جنوب بنت العجلان

تعد الشاعرة "جنوب" من شاعرات الجاهلية، وهي من بني عامر بن كاهل من هذيل، وعاشت في فترة ما قبل الإسلام. ولها مرثيات عديدة، وتم ذكرها ضمن ديوان الهذليين الشهير.

وتُعرف جنوب كأخت عمرو بن العجلان بن عامر بن برد بن منبه، ولديها أخت أخرى شاعرة تُدعى ريطة.

عاتكة بنت زيد

تُدعى الشاعرة بالكامل "عاتكة بنت زيد بن عمرو"، وهي من بني عدي عن كعب من قريش، وكان والدها زيد بن عمرو الحنفي هو الوحيد في الجزيرة العربية زمن الجاهلية.

وتشتهر عاتكة بالبلاغة وفصاحة القول، وهي ابنة عم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنها. وبعد إسلامها، هاجرت وكانت من النساء الحسنات، وتزوجها عبد الله بن أبي بكر، ولكنه قُتِلَ في غزوة الطائف مع رسول الله صلى الله عليه وسلم. وتزوجها بعدها الخليفة عمر بن الخطاب وقُتِلَ عنها، وتزوجها بعده الزبير بن العوام وقُتِلَ عنها أيضًا.

وقد قالت عاتكة بنت زيد بن عمرو في بيت شعري:

"لما قتلوا زوجي غدروا بي *** فأحملت بعد الرجال قلب النساء

يا ليتني كنت كالرجال بطلاً *** فلا أخشى الموت ولا اختلف النعاج".

لا أتزوج بعد ذلك إني لأحسبني لو تزوجت جميع أهل الأرض لقتلوا عن آخرهم

وقيل عنها:

من أراد الشهادة فليتزوج بعاتكة بنت نفيل

لبنى القرطبية

تعد الكاتبة التي كانت تكتب عن الخليفة الحكم المستنصر بالله، وفقًا لما يُقول الدكتور محمد المغراوي، من الشخصيات التي كان يثق فيها الخليفة كثيرًا، حتى أسند لها التوقيع عنه.

وتتميز هذه الكاتبة بكتابتها بالخط الجيد، كما أنها نحوية وشاعرة عروضية بصيرة بالحساب، وكانت تشارك في العلم بصورة ملحوظة، ولم يكن في مصرهم أنبل منها. وقد توفيت في سنة 374 هـ، وعدها السيوطي ضمن طبقات اللغويين والنحاة.

ويشير المراجع العربية إلى أن عهد الخليفة الحكم المستنصر بالله شهد مشاركة واسعة للمرأة في الإنتاج الثقافي لمدينة الزهراء، ووجد في بعض ضواحي المدينة أكثر من 170 امرأة مثقفة مسؤولة عن نسخ المخطوطات القيمة. وهذا يعطينا فكرة عن حقيقة ثقافة ودور المرأة في عهد الخليفة.

عائشة بنت أحمد بن قادم القرطبية

تُشتهر الأديبة والشاعرة "عائشة القرطبية" بلقبها المشهور، وهي من أهل قرطبة. وقد وصفها ابن حيان، صاحب "المُقتبس"، بأنها كانت الأفضل في زمانها من حرائر الأندلس في العلم والفهم والأدب والشعر والفصاحة، وكانت تمدح ملوك الأندلس وتخاطبهم بما يَعْرِض لها من حاجة. وتتميز عائشة بحسن خطها، حيث كانت تكتب المصاحف.

وكانت عائشة القرطبية تهتم بجمع الكتب، ولديها خزانة كبيرة من الكتب. وقد توفيت عذراء، لم تتزوج، وذلك في العام 400 هـ.

شاعرات عربيات أخريات

  • مريم بنت أبي يعقوب الأنصاري الشبلي- من أهل أشبيلية توفيت 419هـ
  • صفية بنت عبدالله الربي توفيت 417 هــ.
  • الغسانية البجانية من أهل بجانة اشتهرت بالمدح في الأندلس.
  • ليلى الأخيلية كانت زمن الخلافة الأموية، وهي شاعرة مجيدة.
  • عمرة بنت مرداس بن أبي عامر.
  • عائشة بنت الخليفة العباسي المهدي.

الكتابة والشعر شاعرات عربيات أبرز الشاعرات العربيات شاعرات عربيات