سيرة ذاتية

من هو ستيفن راسل ملك الهروب من السجن

في هذه المقالة سنتعرف على ستيفن راسل ملك الهروب من السجن

ستيفن راسل ملك الهروب من السجن

محمود سامي
من هو ستيفن راسل ملك الهروب من السجن

السجن

يُعتبر ستيفن جاي راسل، الملقب بـ"ملك الهروب من السجن"، من الأشخاص الذين حققوا نجاحات متكررة في الهروب من عدة سجون بطرق ماكرة وذكية، ولكنه الآن يقضي حكما بالسجن لمدة 144 سنة. وفي هذه المقالة، سنتعرف على القصة الكاملة لستيفن راسل.

ستيفن راسل ملك الهروب من السجن

تم ولادة راسل في الولايات المتحدة الأمريكية في 14 سبتمبر 1957، وبدأ حياته الإجرامية في بداية التسعينات عندما تم طرده من عمله كموظف في شركة للخدمات الغذائية بعد اكتشاف مدرائه أنه شـ..ـاذ جنسـ..ـيًا. وبعد اعتقاله بسبب تظاهره بالإصابة أثناء العمل، حُكم عليه بالسجن لمدة 6 أشهر فقط.

وبعد قضاء 4 أسابيع في سجن هاريس كونتري، تمكن راسل من الهروب في 12 مايو 1992 باستخدام وسائل بسيطة، حيث ارتدى ملابس مدنية عادية واستخدم جهاز تخاطب لاسلكي (Talkie-Walkie) لتقليد صوت حارس السجن. ثم قام بزيارة رفيقه الحميم "جيمي كامبل" الذي كان يعاني من مرض الإيدز، ولكنه توفي بعد 3 أسابيع من إعادة اعتقال راسل.

بعد عودة راسل إلى السجن، التقى بشخص يدعى "فيليب موريس" وتطورت علاقتهما الى علاقة حميمية. وبعد إطلاق سراحهما، عمل راسل كضابط مالي في الإدارة الطبية لشمال الولايات المتحدة (NAMM)، وبدأ في اختلاس الأموال، حيث سرق ما يقرب من 800 ألف دولار. وتم اعتقاله وموريس مرة أخرى وإرسالهما إلى سجن هاريس، حيث نجح راسل في الهروب مرة أخرى عندما اتصل بمكتب تسجيلات السجن وتظاهر بأنه قاض مفوض من الحكومة وطلب تخفيض قيمة كفالته من 950 ألف دولار إلى 45 ألف.

ومع ذلك، تم تعقب تحركاته ومكالماته الهاتفية، وأُعيد اعتقاله في غرفة فندق في مدينة فلوريدا بعد أسبوع واحد من هروبه، وحُكم عليه بالسجن لمدة 40 سنة بتهمة الاختلاس السابقة، وتم إرساله إلى سجن "إستيل" الشديد الحراسة في هانتسفيل بولاية تكساس.

بعد ذلك، خطط راسل للهروب مرة أخرى، حيث بدأ في جمع أقلام حبر خضراء اللون وطلب بذلة سجين إضافية، واستخدم مرحاضه الخاص لصبغ البذلة باللون الأخضر الذي يرتديه الأطباء المتمرسون. وبعد ارتدائها، خرج راسل من الباب الأمامي للسجن بكل بساطة.

بعد هروبه، قام راسل بتتبع قضية موريس الذي تم إطلاق سراحه بكفالة في انتظار الحكم النهائي. ونجح في إقناعه بالهروب معه، فذهب الاثنان إلى بيلوكسي في ميسيسيبي وبدأا في كسب المال من الكازينوهات، ولكن تم التعرف على راسل واعتقاله، وتم العثور على موريس واعتقاله أيضًا.

تم إعادة راسل إلى سجن تكساس وحُكم عليه بخمس سنوات إضافية، وهناك نجح في الهروب بطريقة مبتكرة، حيث استخدم أدوية مسهلة للأمعاء وتظاهر بإصابته بمرض الإيدز، ثم استخدم آلة الكتابة الخاصة بالسجن لكتابة شهادة طبية تثبت إصابته بالفيروس وحالته الخاصة التي تتطلب رعاية منزلية حتى يتوفى بسلام. ثم اتصل بالسجن مدعياً أنه طبيب مختص في علاج مرض الإيدز وطلب منهم سجناء متطوعين لتجربة علاج تجريبي للمرض. وبمجرد خروجه من تكساس، أرسل شهادة وفاة للسجن.

بعد أن أصبح حراً، أراد راسل إخراج موريس من السجن، فاتصل بالسجن مرة أخرى وتظاهر بأنه قاضٍ وطلب نقل موريس إلى سجن في دالاس. ثم زاره راسل متنكراً بشخصية محامٍ تحت اسم "جين لويس" ببطاقة هوية مزورة، ولم يتم التعرف عليه.

في 20 مارس 1998، انتحل راسل شخصية مليونير من فرجينيا وحاول الحصول على قرض بقيمة 75 ألف دولار من بنك نايشنز في دالاس، لكن مسؤولي البنك شككوا فيه وأبلغوا السلطات، فادعى راسل الإصابة بذبحة صدرية ونُقل على الفور إلى المستشفى بحراسة، حيث سرق هاتفًا خلويًا لعميل فيدرالي واتصل بالمستشفى ليُخبرهم بضرورة إطلاق سراحه.

بعد هروبه، تم اعتقال راسل في مدينة فلوريدا وحُكم عليه بمجموع 144 سنة (99 سنة بتهمة الهروب و45 سنة لقضيته السابقة). في عام 2005، بُث شريط وثائقي كامل عن جرائمه على قناة ديسكفري في برنامج "On The Run"، وتم إنتاج فيلم عن حياته وجرائمه في عام 2009 بعنوان "أحبك فيليب موريس" (I Love You Phillip Morris).

يقبع راسل حاليًا في سجن مدينة تكساس في وحدة بولانسكي في قسم العدالة الجنائية تحت الرقم #00760259، حيث يُحتجز لمدة 23 ساعة في اليوم ولا يُسمح له بالخروج إلا لساعة واحدة يوميًا للاستحمام وممارسة بعض التمارين لمنع محاولات جديدة للهروب. ومن المقرر إطلاق سراحه في 12 يوليو 2140.

أبرز حالات الهروب من السجن على مر التاريخ

هناك العديد من الحالات الشهيرة للهروب من السجن على مر التاريخ، ومن بينها:

  • فرانك أبانجل: هو المجرم البارع الذي تم اعتقاله بتهمة السرقة والاحتيال في الستينيات، وتمكن من الهروب من السجن الفيدرالي في أتلانتا في عام 1962، واستخدم هوية مزورة وشارك في عشرات السرقات والاحتيالات قبل أن يتم القبض عليه مرة أخرى في فرنسا عام 1971.
  • جون ديلينجر: كان مجرمًا شهيرًا في العشرينيات، وتمكن من الهروب من السجن الفيدرالي في كراوفوردسفيل في عام 1934، ونفذ عدة سرقات وجرائم قبل أن يتم القبض عليه وقتله في مواجهة مسلحة مع الشرطة.
  • تيدي كاب: كان سجينًا في سجن "ألكاتراز" الشهير في سان فرانسيسكو، وتمكن من الهروب من السجن بطريقة مبتكرة عام 1962، واستخدم قوارب صغيرة للوصول إلى البر الرئيسي، ولم يتم العثور عليه حتى الآن.
  • ريتشارد راميريز: كان مجرمًا شهيرًا في سنوات الثمانينيات، وتمكن من الهروب من السجن الفيدرالي في سانتا أنا في كاليفورنيا عام 1984، ونفذ عدة جرائم قبل أن يتم القبض عليه في لوس أنجلوس.
  • كليمنت فوينيس: كان مجرمًا محترفًا في القرن التاسع عشر، وتمكن من الهروب من السجن الفيدرالي في ألاسكا في عام 1906، وسافر عبر البحر إلى سان فرانسيسكو، ونفذ عدة جرائم قبل أن يتم القبض عليه مرة أخرى في 1907.

 


ستيفن راسل الهروب من السجن ملك الهروب من السجن